تحريم سماع الغيبة

اذهب الى الأسفل

تحريم سماع الغيبة

مُساهمة  السحاب في السبت أغسطس 30, 2008 7:54 pm

قال الله تعالى : " و إذا سمعوا اللغو أعرضوا عنه "

و قال تعالى : " و الذين هم عن اللغو معرضون "

و قال تعالى : " إن السمع و البصر و الفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولاً "

و قال تعالى : " و إذا رأيت الذين يخوضون فى آياتنا فأعرض عنهم حتى يخوضوا فى حديث غيره و إما ينسينك الشيطان فلا تقعد بعد الذكرى مع القوم الظالمين "

و عن أبي الدرداء رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏‏من رد عن عِرض أخيه رد الله عن وجهه النار يوم القيامة‏ "‏‏ ‏‏(‏‏(‏ رواه الترمذي وقال حديث حسن‏ )‏‏)‏

و عن عتبان بن مالك رضي الله عنه في حديثه الطويل المشهور قال ‏:‏ قام النبي صلى الله عليه وسلم يصلي فقال ‏:‏ ‏‏أين مالك بن الدخشم , ‏ فقال رجل ‏:‏ ذلك منافق لا يحب الله ورسوله ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏ :‏ لا تقل ذلك , ألا تراه قد قال ‏:‏ لا إله إلا الله يريد بذلك وجه الله‏ ؟ وإن الله قد حرم على النار من قال : لا إله إلا الله يبتغي بذلك وجه الله ‏"‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏ .‏
و فى رواية : واستأذن رسول الله صلى الله عليه وسلم فأذنت له ، فلم يجلس حتى قال ‏:‏ ‏‏أين تحب أن أصلي من بيتك ‏؟‏‏‏ فأشرت له إلى المكان الذي أحب أن يصلي فيه , فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فكبر وصففنا وراءه ، فصلى ركعتين ثم سلم وسلمنا حين سلم فحبسته على خزيرة تصنع له ، فسمع أهل الدار أن رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيتي ، فثاب رجال منهم حتى كثر الرجال في البيت، فقال رجل ‏:‏ ما فعل مالك ؟ لا أراه‏ ,‏ فقال رجل ‏:‏ ذلك منافق لا يحب الله ورسوله ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏ :‏ ‏‏ لا تقل ذلك ألا تراه قال‏ :‏ لا إله إلا الله يبتغي بذلك وجه الله تعالى ‏؟‏‏ فقال ‏:‏ الله ورسوله أعلم ، أما نحن فو الله ما نرى وده ولا حديثه إلا المنافقين فقال رسول الله ، صلى الله عليه وسلم ‏فإن الله قد حرم على النار من قال ‏:‏ لا إله إلا الله يبتغي بذلك وجه الله‏" ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏ ‏. . أهل الدار : المراد به أهل الحى

‏و عن كعب بن مالك رضي الله عنه في حديثه الطويل في قصة توبته قال ‏:‏ قال النبي صلى الله عليه وسلم وهو جالس في القوم بتبوك ‏:‏ ‏" ما فعل كعب بن مالك ‏؟‏ فقال رجل من بني سلمة ‏:‏ يا رسول الله حبسه برداه والنظر في عطفيه , فقال معاذ بن جبل رضي الله عنه بئس ما قلت , والله يا رسول الله ما علمنا عليه إلا خيرًا ، فسكت رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏ .‏
عطفاه : أى جانباه , و هو إشارة إلى إعجابه بنفسه .

ما كان من توفيق فمن الله و ما كان من خطأ أو سهو أو نسيان فمنى و أعوذ بالله أن أذكركم به و أنساه .

سبحانك اللهم و بحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك و أتوب إليك
avatar
السحاب
Admin

المساهمات : 402
تاريخ التسجيل : 27/08/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elsehab.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى