الأقصى ينادي

اذهب الى الأسفل

الأقصى ينادي

مُساهمة  محمود عاصم في الأربعاء أكتوبر 07, 2009 5:53 pm

يوم الجمعة .. يوم للأقصى .. المعتكفون في المسجد المبارك يؤكدون أنهم بخير ويطالبون بالدعاء لهم وشد الرحال إليه


القرضاوي: يوم الجمعة يوم وفاء للأقصى

---------
** صلاة ودعاء ليلة الخميس/الجمعة
** مسيرات نصرة لمن يستطيع
** الحكام والمحكومون مدعوون للتحرُّك وتحريك أحرار العالم
** لا للصمت .. لا للتخلف

التفاصيل على هذا الرابط:
http://www.foraqsa. com/content/ news/news. php?subaction= showfull&id=1254835418&archive=&start_from=&ucat=1&go=newsmain


............ ......... ......... ......... ......... ......... .

المعتكفون بالأقصى يؤكدون أنهم بخير
ويطالبون بالدعاء لهم وشد الرحال للمسجد المبارك

= برنامج يومي للحفاظ على الأقصى في مواجهة سلطات الاحتلال والمستوطنين
= دائرة الأوقاف أكدت أنها صاحبة السيادة والصلاحية في المسجد الأقصى
= مسيرة مقدسية لفك الحصار عن الأقصى

القدس المحتلة, الثلاثاء 6 - 10 - 2009 م, 17 - 10 - 1430 هـ - أكد المعتكفون بالأقصى في تصريحات خاصة اليوم الاثلاثاء أنهم بخير ويمارسون برنامجاً منظماً وعلى مدار ساعات الليل والنهار للحفاظ على المسجد المبارك, فيما أشادوا بمواقف القيادات في دائرة الأوقاف بالقدس, وغيرها من القيادات بالمدينة المباركة وفي الداخل الفلسطيني والتي شددت على الحق الإسلامي الخالص في الأقصى.
وتطلق سلطات الاحتلال على المسجد الأقصى المبارك اسم "جبل الهيكل", في إشارة إلى دعمها لمزاعم المستوطنين اليهود بأحقيتهم فيه, كما تعمل على إحكام السيطرة على مختلف أجزائه, واقتطاع جزء منها لتثبيت "أحقية يهودية بالصلاة فيه", وذلك تمهيدا لتقسيمه, ومن ثم هدمه, وإقامة هيكل أسطوري في موضعه.
ووجهت جماعات يهودية دعوة عامة للمجتمع الصهيوني للمشاركة في اقتحام جماعي للمسجد الأقصى المبارك, بمناسبة ما يسمى بـ "عيد العرش العبري", على مدار الأسبوع الحالي, بداية من يوم الأحد (4-10) وحتى الخميس (8-10), وذلك وسط تحذيرات من خلق أجواء بالمسجد الأقصى المبارك تمهد لفرض تقسيمه على غرار المسجد الإبراهيمي بالخليل.
وأغلقت سلطات الاحتلال في القدس المسجد الثالث في الإسلام يوم الأحد (4-10), بحجج أمنية, مما جدد المخاوف بشأن مخطط التقسيم.
برنامج يومي للحفاظ على الأقصى
وقال أحد المعتكفين: "برنامجنا اليومي يبدأ في الساعة 7:30 صباحاً بالرباط قبالة باب المغاربة داخل المسجد الأقصى, وينتهي عند أداء صلاة الفجر, مروراً ببرنامج اعتكاف في المصلى القبلي المسقوف داخل المسجد الأقصى المبارك, وأهل القدس والداخل يمدوننا بكل الوسائل المساعدة لمواصلة اعتكافنا وأداء صلواتنا في المسجد الأقصى", رغم "التضييقات الاحتلالية".

وأكد أن رسالة أهل القدس واضحة فنحن أهل المسجد الأقصى نصلي فيه في أي وقت نشاء, ونطالب الجميع بالدعاء وتكثيف شد الرحال إلى المسجد الأقصى, خاصة أهل القدس والداخل الفلسطيني والمشاركة في برامج الاعتكاف الليلي والرباط في النهار.

وكان الاعتكاف والرباط قد بدأ في المسجد الأقصى ليلة السبت (3-10), بعد صلاة العشاء, حيث أصرّ المئات من المصلين على البقاء في المسجد المبارك, بنية الاعتكاف والصلاة فيه, وبنية الرباط الدائم, وذلك تحسباً لقيام الاحتلال بمنع المسلمين من دخوله, بهدف تفريغه من المصلين, وإتاحة المجال أمام جماعات يهودية لاقتحام المسجد وأداء شعائر تلمودية داخله.
وأغلق المصلون أبواب المصلى القبلي, والذي يعد المصلى الرئيسي فيه حيث يقف الإمام وحيث يوجد المنبر والمحراب الرئيسسين. وبقيت قوات الاحتلال متأهبة عند الأبواب, ثم انسحبت باتجاه باب المغاربة, وهو الباب الوحيد من بين أبواب الأقصى العشرة المفتوحة, الذي تسيطر عليه سلطات الاحتلال منذ عام 1967, وهي تتوعد بإلقاء القبض على كل معتكف يصلي في المسجد الأقصى.

وقال مُرابط آخر: "في الصباح يتجمع المعتكفون بالإضافة لمن يستطيع الوصول إلى المسجد الأقصى من الرجال والنساء, ونرابط عند مصطبة أبو بكر الصديق على بعد أمتار من باب المغاربة داخل المسجد الأقصى, ونقضي الوقت بالتسبيح والتهليل وقراءة القرآن, وهدفنا الرباط ومنع أي محاولة للجماعات اليهودية اقتحام المسجد الأقصى, ثم نصلي الظهر جماعة مع الإمام, ثم نعاود الرباط قبالة باب المغاربة".

يقول مرابط آخر: "فترة الراحة أو النوم القليل تكون فقط بعدما نؤدي صلاة العصر, وهو الوقت الوحيد الذي نستريح فيه, في مواقع متفرقة في المسجد الأقصى, طبعاً يبقى عدد من المعتكفين والمرابطين مستيقظين تحسباً لأي طارئ".
إشادة بموقف الأوقاف
وأكد أن دائرة الأوقاف حددت موقفها وأعلنت عبر المسؤولين فيها أنها صاحبة السيادة والصلاحية في المسجد الأقصى, وبالتالي فيحق لكل مسلم أن يأتي للمسجد الأقصى في كل وقت وعلى مدار الساعة ليؤدي عبادته داخل المسجد الأقصى, وهو موقف واضح بحق الصلاة والاعتكاف والرباط في المسجد الأقصى المبارك.

وقال آخر: "نؤدي صلاة المغرب والعشاء في المسجد الأقصى, أما بعد العشاء فتحاول قوات الإحتلال بالوعيد والتهديد للمعتكفين والمصلين في المسجد الأقصى إخراجهم بالقوة, وهذه التهديدات لا نلقي لها بالاً, ونمضي مواصلين لاعتكافنا طوال الليل, بحسب برنامج معدّ مسبقا.

العدد يزداد يوما بعد يوم
وأشار إلى أن "قوات الاحتلال حاولت اعتقال عدد من المعتكفين ولكن كل محاولاتها باءت بالفشل", مؤكداً: "المعنويات عالية جداً, ويتواجد معنا أو يتواصل معنا الكثير من الأهل والمسؤولين في القدس, من بينهم رئيس مجلس الأوقاف في القدس الشيخ عبد العظيم سلهب, والشيخ عزام الخطيب مدير دائرة الأوقاف في القدس, والشيخ الدكتور عكرمة صبري رئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس خطيب المسجد الأقصى المبارك, والشيخ محمد حسين, مفتي القدس, والمهندس عدنان الحسيني, محافظ القدس, والشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني, والكثير من الأهل في القدس والداخل, وبالتالي نحن نستمد العون من الله تعالى, والدعم من أهل القدس والداخل الفلسطيني, وهذا ما يجعل عدد المعتكفين والمرابطين داخل المسجد الأقصى يزداد يوماً بعد يوم".
ووجه المعتكفون والمرابطون في المسجد الأقصى نداء للأهل في الداخل الفلسطيني وأهل القدس ولكل من يستطيع الوصول إلى المسجد الأقصى للانضمام إلى المعتكفين والمصلين في المسجد المبارك.

منطقة باب المغاربة داخل الأقصى، حيث يتواجد بعض المعتكفين، وتنتشر قوات احتلاليةمسيرة مقدسية لفك الحصار
في غضون ذلك, خرجت مسيرة شعبية حاشدة وسط مدينة القدس المحتلة للمطالبة بفك الحصار عن المسجد الأقصى المبارك, والسماح للمواطنين بالصلاة فيه.
وانطلقت المسيرة التي دعت إليها المؤسسات الأهلية والشعبية في القدس صباح الثلاثاء من منطقة الجثمانية بالقرب من باب الأسباط للمطالبة بفك الحصار عن القدس وعن المرابطين فيه".
وكانت قوات الاحتلال قد عززت صباح اليوم ولليوم الثالث على التوالي من إجراءاتها العسكرية في البلدة القديمة ومحيط الأقصى, وواصلت منع المواطنين ممن تقل أعمارهم عن الخمسين من الصلاة في الأقصى.
كما تفرض قوات الاحتلال, ولليوم الثالث أيضاً, طوقاً عسكرياً مشدداً على البلدة القديمة من المدينة, وتغلق كافة محاورها والمداخل المؤدية إليها خاصة أمام المصلين في الأقصى, بينما سمحت للمستوطنين اليهود بالوصول إلى حائط البراق المحتل الذي يشكل جزءا من الحائط الغربي للمسجد المبارك والذي تطلق عليه سلطات الاحتلال اسم "حائط المبكى, وتزعم أنه جزء من الجدار الغربي لـ"الهيكل" المزعوم.
وبررت سلطات الاحتلال إجراءاتها هذه بالزعم أنها جاءت للحفاظ على المُصلين اليهود خلال قيامهم بأداء صلوات بباحة البراق, بمناسبة ما يطلقون عليه تسمية "عيد العرش" الذي يستمر حتى نهاية الأسبوع الجاري. وكان الآلاف من المستوطنين قد احتشدوا امس في هذه الساحة.

المصدر: موقع الأقصى أونلاين (بتصرف)

أخبار ذات صلة:

6 - 10 - 2009 م - مُضايقات بحق حُراس الأقصى مع استمرار الإجراءات العسكرية المشددة في القدس

6 - 10 - 2009 م - القرضاوي يدعو من القاهرة لجعل الجمعة القادمة يوما للأقصىروابط ذات صلة:
تحقيق مصور: الاقتحام الصهيوني الدامي للأقصى (الأحد 27-9) - 60 صورة بتعليقاتها تحكي تفاصيل أحداث يوم الأحد المشهود في المسجد المبارك
تقرير "عين على الأقصى" لمؤسسة القدس الدولية (ملف zip)
صرخة تحذير من مخطط "أورشليم أولا"
منقول
http://www.foraqsa. com/content/ news/news. php?subaction= showfull&id=1254842385&archive=&start_from=&ucat=1&go=newsmain

|||||||||||| ||||||||| ||||||||| ||||||||| |||||
انشر .. ولك الأجر
هذا الموضوع منقول من رسالة وصلتني على البؤيد الإلكتروني .

محمود عاصم

المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 05/10/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى