الحلم و الإناه و الرفق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الحلم و الإناه و الرفق

مُساهمة  السحاب في السبت أغسطس 30, 2008 7:10 pm

قال تعالى : " و الكاظمين الغيظ و العافين عن الناس و الله يحب المحسنين "

و قال تعالى : " خذ العفو و أمر بالعرف و أعرض عن الجاهلين "

و قال تعالى : " و لا تستوى الحسنة و لا السيئة ادفع بالتى هى أحسن فإذا الذى بينك و بينه عداوة كأنه ولى حميم "

و قال تعالى : " و لمن صبر و غفر إنّ ذلك لمن عزم الأمور "

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال‏ :‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأشج عبد القيس ‏:‏ إن فيك خصلتين يحبهما الله‏ ‏" الحلم والأناة " رواه مسلم‏ ‏‏.‏

وعن عائشة رضي الله عنها قالت ‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏:‏ " إن الله رفيق يحب الرفق في الأمر كله " متفق عليه‏.
وعنها أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ‏:‏ ‏"‏ إن الله رفيق يحب الرفق ويعطى على الرفق مالا يعطى على العنف و مالا يعطى على ما سواه‏ "‏ رواه مسلم .

وعنها أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ‏:‏ إن الرفق لا يكون في شئ إلا زانه ولا ينزع من شئ إلا شانه " رواه مسلم .‏
وعن أبى هريرة رضي الله عنه قال ‏:‏ بال أعرابى في المسجد فقام الناس إليه ليقعوا فيه ، فقال النبى صلى الله عليه وسلم‏ :‏ دعوه وأريقوا على بوله سجلاً من ماء أو ذنوباً من ماء فإنما بعثتم ميسرين ولم تبعثوا معسرين " رواه البخارى .. السجل : و هى الدلو الممتلئة ماءً , و كذلك الذنوب ..
و فى رواية : عن أبي هريرة أن أعرابيا دخل المسجد ورسول الله صلى الله عليه وسلم جالس فصلى قال ابن عبدة ركعتين ثم قال اللهم ارحمني ومحمدا ولا ترحم معنا أحدا فقال النبي صلى الله عليه وسلم لقد تحجرت واسعا ثم لم يلبث أن بال في ناحية المسجد فأسرع الناس إليه فنهاهم النبي صلى الله عليه وسلم وقال إنما بعثتم ميسرين ولم تبعثوا معسرين صبوا عليه سجلا من ماء أو قال ذنوبا من ماء ( صحيح ) _ وأخرجه البخاري

و فى رواية : عن أبي هريرة قال دخل أعرابي المسجد والنبي صلى الله عليه وسلم جالس فصلى فلما فرغ قال اللهم ارحمني ومحمدا ولا ترحم معنا أحدا فالتفت إليه النبي صلى الله عليه وسلم فقال لقد تحجرت واسعا فلم يلبث أن بال في المسجد فأسرع إليه الناس فقال النبي صلى الله عليه وسلم أهريقوا عليه سجلا من ماء أو دلوا من ماء ثم قال إنما بعثتم ميسرين ولم تبعثوا معسرين . ( صحيح ) _ ابن ماجه وأخرجه البخاري . وللحديث سند آخر : نحو هذا .
( صحيح ) _ صحيح أبي داود . قال أبو عيسى : والعمل على هذا عند بعض أهل العلم . وهو قول أحمد ، واسحاق . ( السَجل : هو الدلو الملأى ماء . واللو مؤنثة ، والسجل مذكر ، فإن لم يكن فيه ماء فلا يقال له : سجلا . والتحجير : التضييق . وفي رواية ابن ماجه احتظرت وهو : المنع ) ..
و الأعراب : هم سكان البادية الذين لم يتعودوا الحياة فى المدن , و لذلك كانوا يأتون بأعمال يكرهها أهل المدن.

وعن أنس رضي الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم قال ‏:‏ يسروا ولا تعسروا وبشروا ولا تنفروا " متفق عليه‏ .
وعن جرير بن عبد الله رضي الله عنه قال‏ :‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : من يحرم الرفق يحرم الخير كله " رواه مسلم‏ .‏

وعن أبى هريرة رضي الله عنه أن رجلاً قال للنبى صلى الله عليه وسلم‏ :‏ أوصنى قال‏ :‏ لا تغضب فردد مراراً ، قال ‏:‏ لا تغضب " ‏ ‏‏رواه البخارى‏ ‏‏.‏

وعن أبى يعلى شداد بن أوس رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ‏:‏ إن الله كتب الإحسان على كل شئ فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة , وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة ، وليحدّ أحدكم شفرته وليرح ذبيحته " رواه مسلم‏ ‏‏.‏
عن عائشة رضي الله عنها قالت ‏:‏ ما خير رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أمرين قط إلا أخذ أيسرهما ما لم يكن إثماً ، فإن كان إثماً ( كان ) أبعد الناس منه ، وما انتقم رسول الله صلى الله عليه وسلم لنفسه في شئ قط ، إلا أن تنتهك حرمة الله فينتقم لله تعالى ‏" ‏‏متفق عليه‏‏ .

وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال ‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏:‏ ألا أخبركم بمن يحرم على النار - أو بمن تحرم عليه النار‏؟‏- تحرم على كل قريب هين لين سهل " .‏ ‏رواه الترمذي وقال‏:‏ حديث حسن‏ .‏

ما كان من توفيق فمن الله و ما كان من خطأ أو نسيان فمنى و الله و رسوله منه براء و أعوذ بالله أن أذكركم به و أنساه

سبحانك اللهم و بحمدك لا إله إلا أنت أستغفرك و أتوب إليك
avatar
السحاب
Admin

المساهمات : 402
تاريخ التسجيل : 27/08/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elsehab.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى